فكر الجزائر
فكر الجزائر

برامج-العاب-افلام-رياضة-اشهار مواقع-فيسبوك-باتش المنتخب-كيتسيرفر-مواضيع مهمة-برامج حماية- الماسنجر-القصص و الخواطر-فكر الجزائر
 
الرئيسيةالرئيسية  بوابةبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مستقبل واعد للثلاثي الموهوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 982
نقاط : 30194
التميز : 16
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: مستقبل واعد للثلاثي الموهوب   الخميس يوليو 09, 2009 12:19 pm

أكدت كأس أوروبا تحت 21 سنة التي أقيمت في السويد، أنه مهما كان حجم موهبة
وعبقرية "الفتية النوابغ" فإنهم عرضة للمرور بمستويات متذبذبة، وهذا الأمر ينطبق على الجوهرة الألمانية ماركو مارين، إذ وصل اللاعب البالغ من العمر 20 عاما إلى البطولة القارية وهو مرشح ليكون النجم الأبرز، لكن الواقع كان مختلفا تماما، فاكتفى مارين بالجلوس على مقاعد الاحتياط وبمشاهدة مسعود اوجيل الذي يكبره بحوالي خمسة أشهر، يخطف الأضواء والمديح بعدما لعب دورا أساسيا في تتويج ألمانيا باللقب.


وفي مكان آخر، اكتفى توني كروس بمتابعة البطولة على شاشة التلفاز في منزله، وبالإمكان تفهمه لو شعر بالحسرة لمشاهدة معاصريه الشباب في الملعب. فقبل عامين نجح هذا اللاعب البالغ من العمر 19 عاما عبر حنكته بوسط الملعب في لعب دور محوري مع منتخب بلاده خلال كأس العالم تحت 17 سنة FIFA في كوريا حيث خرج من البطولة وفي جعبته جائزة كرة Adidas الذهبية لأفضل لاعب.


أفراد بهدف مشترك
تجسد قصة هذا الثلاثي بشكل بياني نظرية أن الاكتفاء الرياضي هو أمر مرحلي، كما أنها تعكس الوضع الذي تعيشه الكرة الألمانية في الآونة الأخيرة على صعيد الشباب والذي ساعدها بشكل درامي للعودة لساحة النخبة، ثم اصطدمت فجأة بمشكلة كثرة المواهب. ويمكن القول أنه لا يوجد هناك أي داعي أمام ألمانيا التي تحتل حاليا المركز الخامس في تصنيف FIFA/Coca-Cola العالمي، من أجل القلق حيال المستقبل عندما يتعلق الأمر بمن سيكون متواجدا خلف المهاجمين لتولي مراكز صناعة الألعاب والتوزيع والإبداع، وذلك لأن أوجيل ومارين وكروس يشكلون خامات رائعة للمستقبل.


ولا يعتبر أي من هذا الثلاثي لاعب ألماني تقليدي، فقد اعتادت ألمانيا الفائزة بلقب كأس العالم FIFA في ثلاث مناسبات، على الاكتفاء ب"تخريج" لاعب وسط واحد من العيار الرفيع في كل جيل كروي، لكنها أصبحت فجأة أمام تخمة من صانعي الألعاب. ويستعد هذا الثلاثي ليكون على نفس الملعب في 19 ايلول/سبتمبر وذلك عندما يتواجه اوجيل ومارين وفريقهما فيردر بريمن مع كروس وفريقه باير ليفركوزن في الدوري الألماني "بوندسليجا". وإذا كانت الأحلام ستتحول إلى حقيقة، فإن هذا الثلاثي سيكون معا في الفريق ذاته اعتبارا من 11 حزيران/يونيو العام المقبل - شرط أن تتأهل ألمانيا إلى نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA.


إنها البداية فحسب
لكن هذا الثلاثي يعي تماما أن الطريق إلى جنوب أفريقيا لا يزال طويل، ويتوافق اللاعبون الثلاثة على أمر مشترك وهو أن الموسم المقبل سيكون مصيريا فعلا لمسيرتهم.


"أريد أن أشدد على أننا في بداية عملية تطوير طويلة. كل من يعتقد أننا وصلنا إلى النهاية فهو لا يفهم شيئا"، هذا ما قاله ماتياس زامر لصحيفة "كيكر" الرياضية، وبدا زامر الذي يشغل منصب المدير الرياضي في الإتحاد الألماني والذي يعتبر من الأشخاص الذين يقفون خلف برنامج تطوير المواهب الشابة، حذرًا من الإنجاز التاريخي الذي حققته المنتخبات العمرية الألمانية بفوزها بلقب كأس أوروبا في الفئات الثلاث تحت 17 وتحت 19 وتحت 21 سنة. ويهدف زامر من هذه الملاحظات إلى دفع نخبة الشبان للمحافظة على حماسها وتعطشها، لكن هذه الملاحظات بدت كأنها تعني اوجيل ومارين وكروس بالذات.


إثبات النفس على صعيد الأندية
يبدو أوجيل متقدما على الآخرين حتى الآن على صعيد الأندية. وبدأ اوجيل الذي ينحدر من أصول تركية لكنه مولود في جيلسنكيرشن، مسيرته الاحترافية مع العملاق المحلي شالكه، قبل أن ينتقل إلى بريمن منذ 18 شهرا. ونجح اوجيل سريعا في فرض نفسه كأساسي، وهو يستعد الآن ليتحمل مسؤولية وسط الملعب بشكل كامل بعد رحيل البرازيلي دييجو إلى يوفنتوس.


وبما أن هذه المهمة تعتبر تحديا ضخما لأي لاعب شاب، قرر بريمن أن يستعين هذا الصيف بمارين ليكون خياره الثاني في هذا المركز الهام جدا. وبرز هذا المراوغ الصغير الحجم الذي تأسس في أكاديمية اينتراخت فرانكفورت للشباب والذي بإمكانه اللعب مع المنتخب البوسني، بشكل كبير مع بوروسيا مونشنجلادباخ وهو يأمل الآن أن يشكل قوة ضاربة مع اوجيل. ويفضل هذا الثنائي الذي استدعاه المدرب يواكيم لوف إلى تشكيلة المنتخب الألماني الأول، يمكن التوغل عبر الجناحين عوضا عن اللعب في وسط الملعب، وبالتالي من المتوقع أن تكون الشراكة بينهما واعدة.


أما بالنسبة لكروس فهو دون أدنى شك تحت ضغط أكبر من ذلك الذي يواجهه هذا الثنائي. ويعتبر كروس الذي دخل أكاديمية بايرن ميونيخ وهو في السادسة عشرة من عمره والمولود في جريفشفالد، من صانعي الألعاب الكلاسيكيين الذي يلعبون في محور الوسط. وقد جاهر مدير عام بايرن ميونيخ اولي هونيس أنه سيحجز القميص رقم 10 في الفريق الأول لكروس، لكن الأخير اكتفى بلعب دور هامشي تحت قيادة المدرب يورجن كلينسمان مما دفعه للانتقال منذ 6 أشهر إلى باير ليفركوزن على سبيل الإعارة. وبعدما دفعت الإصابة برند شنايدر الذي يعتبر آخر لاعبي الوسط الموهوبين تقنيا في باير وألمانيا، إلى الاعتزال أصبح كروس الآن أمام فرصة إثبات أحقيته بأن يكون من اللاعبين الذين كتب لهم أن يرتدوا القميص رقم 10 الشهير، والموسم بأكمله أمامه من أجل تأكيد هذا الأمر.


"إذا تم كل شيء بحسب الخطة، فأنا مقتنع تماما أنه بإمكاني أن أصل في وقت ما إلى مستواهم"، هذا ما قاله كروس لصحيفة بيلد الشهيرة عندما سُئِل إذا كان باستطاعته أن يصل إلى مستوى لاعبين من طراز مايكل بالاك وليونيل ميسي. لكن هذا التصريح أدلى به كروس قبل عام وقد عايش خلال هذه الفترة الطبيعة المتأرجحة لهذه اللعبة. وخلال مقابلة خاصة أجراها مؤخرا FIFA.com مع مارين، بدا الأخير بدوره بوتيرة أكثر تواضعا: "كأس العالم 2010 ستكون حلما يتحول إلى حقيقة. سأكون في الحادية والعشرين من عمري حينها، وإذا نجحت في اكتساب الخبرة الكافية، فسيكون أحد أهدافي أن أكون جزءا من هذه البطولة ومن المنتخب".


في الواقع، فإن الفرص متاحة أمام مارين وكروس لاستعراض مواهبهما على الصعيد العالمي قبل العام المقبل، إذ أنه لا يزال بإمكانهما أن يكونا مع المنتخب الألماني تحت 20 سنة خلال مشاركته في كأس العالم مصر 2009FIFA ، وقد يكون من المفيد لهذين اللاعبين أن يضعا في ذهنهما المقولة الألمانية القديمة: "المستقبل ينتمي للشباب - لكن عندما يصبحوا كبارا ليتعاملوا معه".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fikr-algeria.77forum.com
 
مستقبل واعد للثلاثي الموهوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فكر الجزائر :: كورة :: كورة عالمية-
انتقل الى: